الجمعة، مارس 02، 2007

جواب من مجهول

أنا ببعتلك جواب لإنى مش عارف أقولك الكلام دا وجها لوجه.وإنه لازم يكون من غير رد. وأرجو إنك تنسى الكلام دا بمجرد إنك تقرأية.
ممكن الكلام دا يغيرك من نحيتى بس صدقينى أنا حاسس إن الكلام دا حمل على قلبى ولازم أقوله .
أنا أول ما شوفتك أول مرة حسيت إن حيكون ليكى شأن كبير فى حياتى، مش عارف الإحساس دا جالى منين بس ده اللى حصل.
مكنتش عارف أعمل آية ، قولت لنفسى لو إحساسى صح أكيد هيجى اليوم إللى أتأكد فيه، وأنا المفروض إنى ما اتدخلش فى الموضوع أسيبه يمشى طبيعى.
جه اليوم إللى طلبتى منى إنى أجاى البيت عندكم. لقيت إن والديكى ناس من القليلين إللى عرفتهم يتسموا بالطيبة إللى هما ممكن يحبوا شخص أو يكرهوه لمجرد إحساسهم بالشخص، ودا إدانى إنطباع إنهم ناس كويسين الى أبعد الحدود .
لما نزلت من عندك لقيت نفسى بسأل سؤال غريب شوية، يا ترى فيها آية غير الناس التانية، وفضل السؤال داخلى لحد ما كنت بتفرج على فيلم طرزان ولقيت إنى عامل زيه بالظبط. كل الناس إللى عرفتهم نوع وإنتى كنتى نوع لوحدك، مختلف تماماً عنهم. معرفتش أحدد طبيعة الإختلاف بس كنت عارف إنه موجود وبدأ الشعور جوايا يزيد .
لما بدأت أتكلم معاكى بعيد عن الشغل صحيح كان من فترة قصيرة جداً بس كنت حاسس إنى عرفتك من فترة مقدرتش أحدد مدتها بالظبط هى كانت طويلة بس إمتى مش عارف.
لقيت جواكى الإنسانة إللى أنا بدور عليها . الذكية الجميلة الطيبة المحترمة عالية الإحساس، وفى النهاية عرفت إنى بحبها .
وسألت نفسى طرزان حب أول وحدة لئاها مختلفة عن الباقيين ممكن دا يكون إعجاب بالشخصية أو بالإختلاف بس لقيت نفسى قادر تماماً التفرقة بين الإعجاب والحب صحيح أنا عمرى ما حبيت بس أعجبت كتير بشخصيات وعقليات لقيت دا مختلف تماماً وبدأ الشعور جوايا يدفعنى لعدد من الأسئلة ملوش نهاية.
أول حاجة فكرت فيها هو إنك مستحيل تحبى واحد زيى إنى مفياش من الصفات اللى ممكن تخلى واحدة تحبنى جايز أكون مختلف عن بعض الناس بس أكيد فى ناس أحسن منى كتير إنتى تستهليهم .
وبعدين فرضت جدلاً إنك ممكن فى يوم من الأيام تحبينى وبعدين إنتى عارفة إن إرتباطنا أكيد حيكون صعب دا إن ماكنش مستحيل بسبب حاجات كتير فى موضوع الإرتباط حتكون مشكلة عند أهلك وعند أهلى . ولقيت نفسى بقول يعنى هى كل مشاكلك إتحلت ومتبقاش غير دى الارتباط تفكر فيه .
ولقيت نفسى بفوق من عالم الخيال إللى عايش فيه لإنى مش عايش فيه لوحدى، ومش من حقى إنى أفرض على أى حد إنه يعيش معايا فيه، سواء فى أرض الواقع أو حتى أرض الأحلام .
وقررت إنه من الجميل إن الواحد يعرف معنى الحب الحقيقى. صحيح ممكن ما يكونش متبادل بس يكون موجود وحقيقى، وإكتفيت إنى أعيش وأنا متظمئن إنى عرفت أجمل حاجة فى الدنيا ودا غير منى حاجات كتير متتخيلهاش وقلت لنفسى إللى يحب إنسان يحبله الخير دائماً وإنتى أكيد تستهالى أحسن واحد فى الدنيا وأكتفيت إنى أسمع صوتك أو أجيلك علشان أو أى حاجة تانية على اى أساس.
وصدقينى أنا بحلم على قد إمكانياتى علشان كده فرقت بين قلبى وعقلى وقفلت على قلبى نهائياً لأنه خلصت مهمته ومقدرش أطلب منه أكتر من كدة. وعقلى فرح كتير بصداقتك ليه ومعرفته بإنسانة زيك تحمل كل معانى الجمال داخلها وخارجها.
وصدقينى أنا أتمنالك التوفيق دائماً.
الجواب ده بداية ونهاية،ونهاية بداية، وبداية نهاية.
قصة حب بدأت وإنتهت من غير اى ذنب للأثنين فى المشاعر اللى اتولدت بينهم وكبرت معاهم ومحدش قدر يموتها جواهم. لكنهم خبوها وقسموها نصين نص فى قلبه ونص فى قلبها.
تحية من كل قلبى ليهم واتمنى لهم السعادة اللى عمرها ما هتكون سعادة سعيدة

إرسال تعليق