الجمعة، سبتمبر 08، 2006

جندى قتله قائده

التاريخ/ يوم أحداثه مثل أحداث الغد، مثل أحداث الأمس
المكان/ العراق
الزمان / وقت ليس للعراقين فيه مكان على أرضهم
المهمة / دورية مراقبة
كود الفرقة / حماة الحرية
الحدث ....................................................
جون : متى موعد أجازتك يا دافيد ؟
دافيد : الأسبوع المقبل، وستكون لمده شهرين متتاليين، أليس هذا رائع ؟!
جون : أجل، فأنت لم تذهب الى الولايات المتحدة منذ عام ونصف تقريباً.
دافيد : بل هو عام وستة أشهر وثلاثة أسابيع ويومان وثلاثة عشر ساعه.
جون : يا إلاهى، انت تعد الأيام والساعات ؟
دافيد : وبكل أسف أعد أيضا عدد زملائى الذى قتلو فى الحرب، فهم حتى الآن ستة عشر من اصدقائى فى الوحدة .
جون : هؤلاء الأوغاد العراقيين، يقتلوننا ونحن نحميهم.
دافيد ينظر الى جون بإستغراب ويسأله فى لهجة غربية ..
دافيد : هل تعتقد حقاً اننا نحمى العراقيين ؟ وممن من نحميهم ؟ أنحميهم من أنفسهم ؟!
جون : نعم فهم همجيون لا يعرفون مصلحتهم، ونحن نعلمهم الديموقراطية، كما سنعلمها للعالم أجمع.
دافيد : من تقصد بكلمة نحن يا جون ؟
جون : نحن الأمريكيين.
دافيد : لكنى لا أريد ان أعلم أحد كيف يعيش، فهذه حريته يعيش كيف ما شاء.
جون : ولكن طريقه عيشه تعرض حياتنا للخطر. ألم ترى ما حدث لنا فى نيويورك؟ ألم ترى كم من الضحايا والأبرياء سقطوا. ألم ترى الإرهاب بأبشع صوره يمارس على أرضنا. فما ذنب هؤلاء المدنين الأبرياء الذين كانوا فى برجى التجارة لكى يموتوا بهذه الطريقة.
دافيد : وما ذنب كل من ماتوا من المدنيين فى حربنا على العراق ؟
جون : شجرة الحرية تروى بدماء الأبرياء لكى تقوى.
دافيد : وما أدراك ان دماء من ماتو فى برجى التجارة لم تكن تروى شجرة حرية لدى آخرين ؟
جون : ماذا تقصد ؟
دافيد : أقصد انه لماذا ألمنا من ماتوا فى برجى التجارة، ولم يؤلمنا من ماتوا فى العراق ؟
جون : بالطبع ألمنا هذا أيضاً. ونحن هنا لكى نضمن أن لا يسقط ضحايا آخرين ليس لهم ذنب .
دافيد ينظر الى جون بتهكم واضح
دافيد : وهل فعلا توفقت دماء الأبرياء ؟
جون : بالطبع فلم تمدت يد الإرهاب على أراضينا منذ تلك اللحظة. فالكل يعلم ماذا سيحدث له لو ظن أن دماء الأمركيين تسفك بلا حساب
دافيد : ولكن دماء العراقيين لا ثمن لها، أليس كذلك ؟
جون : دافيدن ماذا حل بك ؟ لماذا تدافع عنهم بهذه الطريقة؟ أليس هم من قتلو زملائك ؟ أليس هم من يصنعون أسحلة لدمار شعبنا وبلدنا؟ أليس هم من قاموا بجرائم ضد الإنسانية ؟ هم إرهابييييييييييييييين
دافيد ينهض ويصرخ فى وجه جون
دافيد : ليسوا هم من فعل كل هذا، هل لديك دليل على ما تقول ؟ لقد صنفت اعمالهم على إنها إرهاب بماذا تسمى أعمالنا فى العراق ؟ سلام !!
جون : نعم فرؤسائنا أخبرونا أنه .........
دافيد : اللعنة على رؤسائنا هم لا يعلمون أيضا لماذا نحن هنا، ومتى سينتهى كل هذا.
جون : دافيد ماذا تريد أن تقول ؟ هذه إتهامات خطيرة !!!
دافيد : لا أريد أن أكون جزء من حرب لا أدرى لماذا قامت ؟ والى متى ستستمر ؟ عندما ترى جنوداً أجانب فى بيتك هل سترحب بهم ام تقاتلهم ؟ لا أدرى إن كنت مغتصب أرض أم حاميها ؟ انا لا أدرى ماذا سيقول عنا التاريخ بعد مرر الزمن؟ لا أريد أن أكون جزء من تاريخ قد يندم أحفادى على أنى كنت مشارك فيه فى يوم من الأيام.
جون : دافيد انت مضطرب الأعصاب، إهداء حتى يتسنى لنا التفكير بشكل سليم
دافيد : أنا لا أريد أن أهدئ، ولا أريد أن أفكر، ولا أريد أن أكون جزء من هذه التفرقة. هم بشر ونحن كذلك، قتلاهم من الأبرياء وقتلانا أيضا فى برجى التجارة من الأبرياء. لا أريد ان يراق دماء أخرى من الأبرياء بلا ذنب، بلا هدف، بلا مقابل. اللعنه عليك يا جون، اللعنة على الجيش كله.
يبدأ دافيد فى نزع سلاحه وملابسه العسكرية ويجرى بجانب الطريق وييصيح مخاطباً العراقيين: انا لست عدواً لكم ،انا لست منهم . حلت الدهشة على من معه فى الفرقه وظلوا ينادوا عليه حتى يهدأ.
يضغط دافيد على لغم أرضى فينفجر اللغم فيه ويطيح به عدة أمتار، ويهرول إليه زملائه.
ينظر الى جون وباقى زملائه ويقول لهم والدماء تأتى من كل أجزاء جسده.
هل رأيت يا جون ؟ هل رأيتم جميعاً ؟! هم يعلمون أننا لسنا هنا لحمايتهم، بل لآخذ أرضهم. هم يعتبروننا أعداء, ونحن كذلك.

إرسال تعليق